Back to the list

السفير ابو سعيد يبرق باشوليه وغوتيرس حول الوضع العام السوري /  Ambassador Abu Saeed flashes Bachelet and Guterres on the Syrian general situation

Editing Office - GENEVA 

أعلن السفير الدكتور هيثم ابو سعيد (مفوض الشرق الأوسط للجنة الدولية لحقوق الإنسان ومستشارها لشؤون الأمم المتحدة في جنيف) في تقرير وجهه إلى كل من المفوض السامي لحقوق الإنسان السيدة ميشال باشوليه والأمين العام للأمم المتحدة د. انطونيو غوتيريس حول الوضع اليوم في سوريا على الشكل التالي:

١- ما يحصل في الشمال السوري (إدلب وكل مناطق الشمال ضمن النزاع العسكري القائم) والجنوب السوري (محافظة السويداء ودرعا) مرتبط بشكل وثيق بالأحداث المتتالية، بحيث أي تحرك في الشمال يوازيه تحرك في الجنوب عن طريق مجموعات قليلة جدا من أهالي المنطقة المرتبطة بأجندة غير سوريا وتناهض سياسة الحكومة السورية. وبعد الزيارات المتكررة إلى السويداء ودرعا ولقاء كل الفعاليات فيها ورجال الدين الكبار وتبيّن أن غالبية أهلها يحبذون ويؤيدون نظام الحكم الحالي، وهناك بضع العشرات مما نسجوا علاقات خاصة مع جهات إسرائيلية تقوم بتمويلهم من أجل القيام بأعمال تخريب هناك وانتهاك صارخ لحقوق الإنسان (أعمال خطف، إعتداء على النساء وإغتصابهن أو المتاجرة بهن، بث الفتن الطائفية وغيرها....) 

 ٢- التجاذب الدولي والحرب على النفط في مناطق سيطرة الولايات المتحدة الأميركية والتركية معاً ضمن تقاسم مجموعات لكل منهما تعمل ضمن رؤية لكل من الأميركي والتركي سلباً تارة وإيجاباً تارةً.

٣- الإرتكاز على العنصر النازح السوري كسلعة وإبتزاز من قبل الجانب التركي والأميركي بات عبئاً كبيراً على دول الغرب ودول أخرى تناهض سياساتها في سوريا.

٤- تقاعس بعض القطاعات السياسية والأمنية نتيجة تجاذبات سياسية في بعض المحافظات السورية تؤشر إلى تفاقم الوضع في المستقبل القريب فيها، مما يُنذر بفوضى إجتماعية أمنية قد تودي إلى مزيد من المشاكل الإجتماعية.

٥- دخول عنصر الإسرائيلي بات واضحاً من خلال دعم للمجموعات التي ذكرناها في الفقرة الأولى عن طرقين مادي وأمني وهذا ليس لصالح الإستقرار في سوريا، وبالتالي قد ينشأ نزاعات كبيرة نتيجة ذلك بين مجموعات إثنية ومذهبية.

٦- الدور الروسي إيجابي في هذه الفترة والتي تحرص على عقد توازن في المنطقة من أجل منع إندلاع أي إجراءات عسكرية قد تأخذ منطقة الشرق الأوسط إلى مواجهات دموية يكون فيها المدنيين ضحيةً لتلك الأعمال العسكرية.

٧- دور الولايات المتحدة الأميركية مشبوه ولا يقوم بأي إلتزام ويحاولون اللعب على تناقضات مجتمعية من نتاجهم بالتعاون والتنسيق مع "إسرائيل" وتركيا كل من موقعه ومكان جغرافيه لهما.

٨- الدور الإيراني إستراتيجي وعميق على مستوى التقارب المجتمعي مع سوريا برغم الإدعاءات الأميركية، ويمكن تفهّم التنسيق بين الحكومتين السورية والإيرانية خصوصاً فيما يخص رؤيتهم للكيان الإسرائيلي النابع من مفهوم فقهي وديني إسلامي، لكنه لا يشكل خطر على المجتمع الغربي حيث العداء موجّه دينياً لفئة قليلة تعتقد أنها إستولت على الأراضي المقدسة المسيحية والإسلامية وفرضت هوية لا تتناسب وتاريخ الجغرافيا في منطقة الشرق الأوسط.

وعليه فإن المقاربة الحقيقية لفض النزاع بشكل كامل يجب أن يرتكز على المفاهيم الثمانية وإيجاد القواسم المشتركة التي هي غير بعيدة عن برنامج اللجنة الدولية والتي نعمل عليها منذ فترة طويلة، وحيث نعتقد أن الأحداث في اليمن والبحرين هي نتيجة وليست حالة منفصلة وهي مرتبطة اليوم بما يدور في سوريا والعراق بعد القضية المركزية (فلسطين).

Ambassador Dr. Haitham Abu Saeed (Middle East Commissioner for the International Commission for Human Rights and its adviser on United Nations affairs in Geneva) announced a report addressed to both the High Commissioner for Human Rights, Mrs. Michel Bachelet and the Secretary-General of the United Nations, Dr. Antonio Guterres on the situation in Syria today as follows: 

 1- What is happening in the Syrian north (Idlib and all the regions of the north within the existing military conflict) and the Syrian south (the Sweida Governorate and Daraa) is closely related to successive events so that any movement in the north is matched by a movement in the south by very few groups of the people of the region associated with an agenda that is not Syria and opposes the policy of the Syrian government. After repeated visits to As-Suwayda and Daraa, and to meet with all the activists and senior clerics, and it became clear that the majority of its people favor and support the current regime, and there are a few dozen who have woven special relations with Israeli entities that are funding them to carry out sabotage there and flagrant violation of human rights (kidnappings, attacks Women must be raped or trafficked, spreading sectarian strife and others ....)

2 - International polarization and the war on oil in the areas of the US and Turkish control together in sharing groups for each of them operating within the vision of both the American and the Turkish, both positively and negatively. 

 3 - Relying on the Syrian displaced element as a commodity and blackmail by the Turkish and American sides has become a huge burden on Western countries and other countries that oppose their policies in Syria. 

 4- The failure of some political and security sectors as a result of political tensions in some Syrian governorates, indicating that the situation will worsen in the near future, which threatens social security chaos that may lead to more social problems. 

5- The entry of the Israeli element became clear through support for the groups that we mentioned in the first paragraph by means of material and security, and this is not in favor of stability in Syria, and consequently, major conflicts may arise as a result of this between ethnic and sectarian groups. 

6- The Russian role is positive in this period, which seeks to strike a balance in the region in order to prevent the outbreak of any military measures that might take the Middle East region into bloody confrontations in which civilians are victims of these military actions.        

7 - The role of the United States of America is suspicious and does not make any commitment and try to play on societal contradictions of their products in cooperation and coordination with "Israel" and Turkey, both its location and geographical location for them. 

 8- The Iranian role is strategic and deep at the level of societal rapprochement with Syria, despite American allegations. Coordination between the Syrian and Iranian governments can be understood, especially with regard to their vision of the Israeli entity stemming from Islamic jurisprudence and religious concept, but it does not pose a threat to a Western society where hostility is directed religiously to a few who believe It seized the Christian and Islamic holy lands and imposed an identity that is not appropriate for the history of geography in the Middle East. 

Therefore, the true approach to fully resolving the conflict must be based on the eight concepts and find commonalities that are not far from the ICRC program and that we have been working on for a long time, and where we believe that the events in Yemen and Bahrain are a result, not a separate case, and are linked today to what is going on in Syria and Iraq after the central issue (Palestine).